الاستثمار جميل، لكنّ المكاسب الاستثماريّة هي الأجمل

يقع مشروع راوت إسطنبول في أرقى أحياء أتا كوي وأكثرها حيويّة ومركزيّة، فعندما يُذكر طريق E5 ووصلة باسن اكسبرس مع طريق تيم، وطريق الساحل والمترو والمتروبوس ومطار أتاتورك، هذا يعني أنّ كلّ الطرق المؤدّية للاستثمار المربح تؤدّي إلى راوت إسطنبول.

  • اريد إعلامي بكل الحملات التابعة لـ راوت إسطنبول من خلال الهاتف والبريد الالكتروني

   

منذ عام 1987 وحتى اليوم، قدّمنا الكثير من الحلول، فتحنا آفاقاً جديدة، سعينا نحو أفكار خلّاقة ومنحناها نبض الحياة، وكنّا دائما يداً بنّاءة، وهذا جزء من كياننا. باعتبارنا شركة قامت بإنشاء الآلاف من المساكن حتّى اليوم، ندرك أنّ:
"الإنسان يشبه المكان الذي يعيش فيه" فـ "بيت الإنسان" يمثّل: مأواه، وعائلته، وأحلامه، وشبابه، وأفراحه وذكرياته.

"المنزل" هو الحياة، لذلك نسابق أنفسنا من أجل "إضفاء معانٍ جديدة على الحياة" وعلى سبيل القيام "بالأفضل" ننظر دائماً إلى المنشآت في مدينة ما قائلين: إنّ مهمّتنا صعبة بالفعل ولكنّها ليست مستحيلة، فالمنشآت تُمثّل ملامح المدينة وطابعها، وكثير من مدن العالم تُعرف بمنشآتها الشهيرة ولذلك نعتبر تشكيل ملامح المدن التي نعيش فيها عبر منشآتنا الأكثر حداثة ونوعيةً مهمّة أساسيّة لنا. باعتبارنا شركة أمضت ثلاثين عاماً في العمل في القطاع الإنشائيّ، فإنّ مجرّد النظر لما تركناه وراءنا يعطينا المزيد من القوّة، وعند حاجتنا للمزيد من القوّة المحفّزة يكفينا النظر إلى منجزاتنا لنرى آلاف الأسر التي صنعنا لها السعادة.

منذ أن دخلنا القطاع بالخطوات الصغيرة الأولى، كنّا نعلم بأنّنا سنضع بصمات كبيرة على القطاع من خلال آلاف المشاريع السكنيّة، لنكون واحدة من أكثر الشركات اعتباراً في القطاع الانشائي في تركيا، وذلك لأنّنا رفعنا منذ البداية شعار "الإنسان أولاً"، وأنشأنا كلّ مشاريعنا انطلاقاً من هذا المبدأ. وبعد مضيّ السنوات وإنجازنا لعشرات المشاريع لم نكتفِ بالقول "بنينا هذا في الماضي" بل مازلنا نعمل ونبني بشغف يشبه شغف اليوم الأوّل، ونعلم أنّه مازال لدينا الكثير لنتعلّمه، مازال لدينا الكثير من الآمال والأحلام، لدينا الكثير من السبل التي نسلكها لإضفاء مزيد من المتعة على الحياة، نعم هذا ما جُبلنا عليه.